sep1 شهادات شكر الصور تتحدث فرع النساء sep2 إتصل بنا sep3 الرئيسية sep4 المركز الثقافي لدعوة الجاليات
    دعوة غير المسلمين إلى الإسلام
sep7 خدمات المركز sep8 التطوع sep9 دعم المركز sep10 الإصدارات sep11 الإنجازات sep12 الأنشطة sep13 الأخبار sep14 عن المركز sep15
Welcome
mosque sep17
sep18
السجل الذهبي
المركز في عيون الصحافة
قصص المسلمين الجدد
أصدقاء المركز في الخارج
المشاريع المستقبلية
مـواقع صديقة
سجــل الزوار
sep23
sep19 الموقع الدعوي
sep20 التنصير في اليمن
sep21 sep22
 
 
Allah is Kindموقع طريق الإسلام

 
11-10-2010 إسلام الأجانب..جهود متواضعة ومؤشرات حقيـــقية عـــلى الــــواقع
 

 

إسلام الأجانب..جهود متواضعة ومؤشرات حقيـــقية عـــلى الــــواقع

 

يتناقل العالم أحوال انتشار دعوة الإسلام في شتى بقاع الأرض.. وهذه حقيقة يعرفها الجميع، ولكن يا ترى كيف حال انتشار الإسلام بين غير المسلمين في بلاد الإسلام.. ونحن هنا نخص اليمن لنعيش سوياً الجهود والأنشطة الدعوية عبر المؤسسات الرسمية المتخصصة.. مع بيان بعض الثمار للأنشطة الدعوية الفردية في اليمن، لنعلم جميعاً أن الدعوة إلى الله هي تاج على جبين هذه الأمة.. فهل لها أن تتقلده.

 

المركز الثقافي

بداية يحدثنا الدكتور مانع الهزمي مدير المركز الثقافي لدعوة الجاليات عن الأنشطة التي ينفذها المركز فيقول:

نظراً لتوافد السياح غير المسلمين إلى اليمن وانتشارهم في أنحاء البلاد، إضافة إلى تواجد الجاليات من غير المسلمين في البلاد ، وكذلك الجاليات المسلمة غير الناطقة بالعربية ، إضافة إلى أهمية المشاركة في تبليغ رسالة الإسلام محلياً وعالمياً ، كل ذلك كان سبباً محفزاً لإنشاء المركز الثقافي لدعوة الجاليات بكافة فروعه، حيث يركز المركز الثقافي أعماله أساساً على دعوة غير المسلمين للإسلام، وذلك عن طريق الحوار الفردي أو الجماعي الذي ينفذه العاملون في المركز أو المتطوعون.

كما يقوم المركز بإعداد محاضرات لدعوة غير المسلمين تنفذ داخل المركز وخارجه ، إضافة إلى توزيع المواد الدعوية »من كتيبات ومطويات وسيديهات وأشرطة كاسيت«.

وللمركز الثقافي أيضاً موقع على الانترنت متخصص في دعوة غير المسلمين للإسلام، كما يتعامل المركز مع بعض المواقع الدعوية بإمدادهم بالمقالات الدعوية باللغة الانجليزية..

أما بالنسبة للمسلمين الجدد، فإن علاقة المركز لا تنقطع بهم لمجرد دخولهم في الإسلام ، ولكن المركز يعتني بهم بعد دخولهم في الإسلام وذلك بتوعيتهم وتبصيرهم بأمور دينهم عبر إقامة الدروس والدورات الشرعية وتوزيع المواد الدعوية التي تعلمهم إقامة شعائر الدين بالشكل الصحيح.

ويقيم المركز أيضاً مشروع إفطار الصائم للمسلمين الجدد والجاليات المسلمة غير الناطقة بالعربية ، إضافة إلى توزيع الأضاحي في شهر ذي الحجة وإعداد برنامج الحج والعمرة للمسلمين الجدد.

وحتى يتم تنفيذ تلك البرامج على الوجه المطلوب كان لا بد لنا من العمل على تأهيل الدعاة للقيام بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام بالشكل المطلوب، وفعلاً تم ذلك عبر إقامة الدورات المتتابعة باللغة الانجليزية التي تهتم بالعقيدة الإسلامية ومقارنة الأديان والرد على الشبهات حول الإسلام، وكذلك العلوم الحديثة.

وبفضل الله تعالى، فإننا نرى ثماراً طيبة ، حيث تم توزيع ما يقارب من مليون مادة دعوية بأكثر من ٠٧ لغة، وقد دخل في دين الإسلام ما يقارب من ٢٨٣ مسلماً جديداً ٠٥٪ منهم نساء منذ افتتاح المركز بنسبة ٣ - ٥ أفراد شهرياً ولله الحمد والمنة.

أما بالنسبة للحدود الجغرافية لنشاط المركز، فالحمد لله الذي يسر افتتاح فروع للمركز في محافظات عدن والحديدة وحضرموت ، ورغم ذلك فإن أنشطة المركز بإمكانها أن تتجاوز تلك المحافظات وذلك بتنفيذ أنشطة آنية إذا دعت الحاجة لذلك..

 

التعريف بالإسلام

عن الأنشطة التي تنفذها اللجنة يقول الشيخ عبدالله بن حسين فرج - رئيس لجنة التعريف بالإسلام لجنة - بصنعاء: لجنة التعريف بالإسلام لجنة دعوية خيرية تقوم بتعليم معتنقي الإسلام أمور دينهم ومساعدتهم مادياً ومعنوياً، ودعوة غير المسلمين إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة، وذلك عن طريق الوسائل الدعوية بلغات مختلفة، حيث تقوم اللجنة بإعداد وتنفيذ المحاضرات في المستشفيات والشركات والجامعات والسجون لغير المسلمين وتقوم بتنفيذ الدورات الدورية في مجال مقارنة الأديان.

كما تقوم اللجنة بتوزيع آلاف المواد الدعوية المتنوعة على الفئات المستهدفة.

 

الضوء والنور

إضافة إلى ما سبق هناك مركزان دعويان متخصصان في دعوة غير المسلمين هما مركز الضوء القادم من الشرق وهو مركز دعوي نسائي متخصص في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام ويقع في محافظة تعز وهو تجربة جديدة لم يتجاوز عمرها العامين.. أما المركز الآخر فهو مؤسسة نور الإسلام وتقع في صنعاء ، حيث التقينا بالأخ عبدالحافظ الظرافي مدير المؤسسة الذي وجدنا فيه طموحاً أوسع من حجم تلك المؤسسة الوليدة التي لم يتجاوز عمرها الشهر حتى الآن..

ولعل في ذلك الحماس والنشاط بشائر خير تنبئ عن دخول الناس في دين الله أفواجاً خاصة وأن هذه المراكز تعمل جاهدة في دعوة غير المسلمين للإسلام..

يقول »الظرافي« عن مؤسسته: وجدنا كي نساهم في التخفيف عن أنفسنا وعن أمتنا من حمل الأمانة والمسؤولية أمام الله تبارك وتعالى وذلك بإيصال نور الإسلام إلى كل من جهله لنقول له: إن الذي خلقنا أمرنا بطاعته وعبادته وحده كي نفوز بجنته ونهانا عن معصيته وعبادة ما سواه كي ننجو من عقوبته، وأن الدنيا ما هي إلا دار ابتلاء وعمل ، وبعد الموت يكون الجزاء، ولنشارك ولو بالنصاب الأدنى من الدعوة التي حددها لنا حبيبنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: »بلغوا عني ولو آية«.

وجدنا كي نشارك في إقامة الحجة والمعذرة إلى رب السماوات والأرض لقوله تعالى »وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً«

وجدنا أيضاً كي ننال الأجر العظيم والثواب الجزيل من الكريم سبحانه وتعالى ، حيث يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم »لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم«، وفي رواية »مما طلعت عليه الشمس« والشمس تطلع على الكون بما فيه..!

 

الجهود الفردية

العمل الدعوي في اليمن والذي يتعلق بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام لا يمكن أن نحصره بالمؤسسات الدعوية الرسمية فقط، بل إن هناك جهوداً فردية لا يمكن أن تحصر ما يقوم بها الدعاة والأفراد بجهود بسيطة وهي منتشرة في أنحاء البلاد.. يحدثنا الأخ قايد بن أحمد فرج عن حالة لهذا النموذج عاشها بنفسه ، حيث كان هو وزوجته في زيارة لأحد أقاربه المرضى في أحد المستشفيات في أمانة العاصمة ، وأثناء الزيارة كانت إحدى الممرضات تعد للمريض حقنة وهي هندية غير مسلمة، فقال »سرحان« لزوجته قولي لها أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، فقالت زوجته لتلك الممرضة »ببراءة وبساطة« قولي أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.. فنطقت تلك الممرضة شهادة الحق فسر »سرحان وزوجته« بذلك وتركوا مريضهم وهم يدعون لتلك الممرضة بالصلاح والفلاح ، لعل تلك الشهادة التي نطقتها بلا وعي ولا إدراك لما تحمله من مفاهيم أن تكون سبباً لأن يكرمها الله عز وجل بالهداية يوماً من الأيام..

 

الأخلاق الحسنة.. دعوة

تجربة دعوية فردية أخرى تبين الجهد الانفرادي في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام وأثره على الخارطة الدعوية في اليمن.. التقينا أحد طرفي تلك التجربة في السجن المركزي بصنعاء واسمه يوسف نيكولاس هندي الجنسية، رأينا على وجهه نور الإسلام وأمارات الرضا، أخذنا من وقته قليلاً ليروي لنا قصة إسلامه متحدثاً باللغة الانجليزية، فاستعنا بأحد زملائه النزلاء »معمر السقاف« لترجمة الحديث مباشرة.. يقول يوسف:

اسمي قبل الإسلام جوزيف نيكولاس، كنت أعمل في أحد فنادق الخمسة نجوم مشرفاً على المطبخ وبعد انتهاء دوامي في الفندق كنت أقوم بعمل خاص وهو إعداد وتوزيع الكيك الفاخر للمحلات..

 قدر الله تعالى أن أدخل السجن في قضية أنا بريء منها.. وهناك في السجن المركزي بصنعاء كانت قصة هدايتي ، بعد مكوثي في السجن ثلاثة أشهر في أول الفترة شعرت بالظلم، وكنت منكسراً جداً وغير متقبل للسجن.. وأول ما دخلت الزنزانة كانت ممتلئة بالسجناء، ولذلك فإن السجناء الجدد يفترشون فراشهم وسط الغرفة وليس لهم أسرّة خاصة بهم..

 لكني وجدت هناك أحد النزلاء استقبلني وأعطاني سريره ونام هو وسط الغرفة..

 فتأثرت منه كثيراً وكان يعطيني الملابس والطعام والنقود ، كنت أشعر أنه أكثر من أخ وأحس بصدق مشاعره نحوي وكان هذا الشخص يذكر الله كثيراً ويحافظ على الصلاة وتعاليم الدين.. كان يلاحظ ضيقي وانكساري فأعطاني مسبحة وعلمني التسبيح بـ سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، وقال لي أن ما بي سيزول إذا ذكرت ذلك التسبيح، فكنت أسبح ٧ آلاف مرة كما علمني ، ثم أشعر بعد ذلك براحة وطمأنينة عجيبة رغم أني لم أسلم بعد..

 بعد ذلك شرح الله صدري للإسلام فأعلنت إسلامي وأنا اليوم سعيد بهذا الدين ، رغم أن كثيراً ممن حولي تركوني بعد أن أعلنت إسلامي ومنهم القنصلية التي كانت تتابع جلسات المحاكمة قبل إسلامي وبعد ذلك تخلوا عني..

 

 العجوز الداعية

في العام الماضي تحدثنا عن قصة إسلام الممرضة الفلبينية ويني سوبر يمونتي باختصار ، ولكننا اليوم نتحدث عن تفاصيل أكثر حدثتنا عنها ويني »وفاء« بنفسها حين التقينا بها في أحد مستشفيات أمانة العاصمة قبل أيام وترجم لنا حديثها الأستاذ بليغ الأثوري، تقول »وفاء«: نحن من أسرة مسيحية متشددة تنتمي إلى الكنيسة الكاثولوكية ، كنت أنظر إلى دين الإسلام بأنه دين سيئ لأن كل مشاكل العالم تنسب إليه مثل الإرهاب والجرائم المختلفة..

 ثم قدر الله لي أن أسافر إلى المملكة العربية السعودية لأعمل هناك في أحد المستشفيات في تبوك فتعرفت على امرأة تدعى أم خالد أعطتني بعض البروشورات التي تدعو إلى الإسلام.. فأسلمت ، ولكن إسلاماً بدون إسلام.. أي أني لفظت الشهادة فقط ولم أتمكن من التعرف على تعاليم الدين ولم أغير شيئاً في حياتي أبداً بل عشت تفاصيل حياتي المعتادة وبعد سنوات كنت في مستشفى الثورة بصنعاء أعمل كممرضة، وكنت على وشك ضرب إبرة لعجوز وحسب ما أتذكر فإني ربما قلت بسم الله من باب أن المسلمين يقولون ذلك، فقال لي العجوز هل أنت مسلمة فقلت لها لا فقالت لي إن شاء الله تكوني مسلمة وسوف أدعو لك، ومرة أخرى نطقت شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ولكنها كانت ذات طابع إيماني صادق فقد شعرت ببريق في صدري عند ذلك وعزمت على تعلم أمور ديني وفعلاً تواصلت مع المركز الثقافي لدعوة الجاليات ووجدت منهم الدعم والتشجيع الذي أعانني على التعرف على الإسلام أكثر ثم تزوجت من رجل فلسطيني مسلم كان عوناً وسنداً لي في معرفة الإسلام، ورغم ما لقيته من زملائي في ذلك الحين من صد ونفور إلا أني أعمل جاهدة لدعوتهم إلى الإسلام بحسن تعاملي معهم لأني اعتبر أنها أفضل طريقة لتعريف الناس بدين الإسلام، ولن ينسيني ذلك حرصي الشديد على دخول أهلي في الإسلام إلا أن تشددهم يجعلني أكثر هدوءاً في دعوتي لهم عبر معاملاتي الحسنة معهم..

 

وزارة الأوقاف

من خلال التواصل المستمر مع المراكز الدعوية أو متابعة أحوال المسلمين الجدد ، نجد أن تعداد المسلمين الجدد في نمو متزايد مما يدل على إقبال غير المسلمين على الإسلام.. كيف لا وهو دين الحق الذي ارتضاه الله عز وجل لعباده ونحن هنا في بلاد اليمن أكثر حاجة لتزايد النشاط الدعوي لغير المسلمين خاصة مع وجود جاليات كبيرة من غير المسلمين ومع وجود عدد كبير من السياح يجوبون البلاد شرقاً وغرباً، ولن يكون هناك كرم أفضل من إكرامهم بدعوتهم إلى دين الله وجنته..

 ولذلك لو تحرص وزارة الأوقاف على الاهتمام بالأنشطة الدعوية المتعلقة بغير المسلمين والتي تشرف عليها الوزارة من خلال تعميم تلك الأنشطة عبر مكاتبها في جميع المحافظات ، كما أن على الوزارة إعادة تفعيل الأنشطة التي كانت تقيمها في هذا المجال منذ سنوات والتي اختفت الآن بحجة عدم وجود الميزانية الكافية ، بل إلغاء المقررات السابقة التي كانت تقدر بمائتي ألف ريال كما ذكر الأخ علي السعيدي المسؤول بإدارة الإرشاد بوزارة الأوقاف..

-----------------------------------------

المصدر :صحيفة الوحدة .. اليمن - alwahdah.net

 

03-08-2010 دكتور ذاكر نايك خليفة الداعية أحمد ديدات يزور المكلا ويلقي محاضرة في غرفة تجارة وصناعة حضرموت
 



حضرموت الخير / خاص

زار المكلا الداعية  المشهور ذاكر عبد الكريم نايك في دعوة خاصة من مهرجان العفاف، وقد التقى بالأستاذ/ سالم علي بن الشيخ أبو بكر مدير المركز الثقافي لدعوة الجاليات بحضرموت، مدير عام غرفة تجارة وصناعة حضرموت في محل إقامته بهوليدي إن حيث تبادلا أمور الدعوة عامة. وألقى الدكتور زاكر محاضرة عن الدعوة إلى الله نظمتها جامعة العلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع المركز الثقافي لدعوة الجاليات وذلك في القاعة الكبرى لغرفة تجارة وصناعة حضرموت


والشيخ ذاكر عبد الكريم نايك (بالانجليزية Zakir Abdul Karim Naik) أو باسمه الشهير دكتور ذاكر نايك هو داعيةوخطيب ومنظر إسلامي هندي مشهور ولد في 18 أكتوبر1965 ويبلغ من العمر 44 عاما، مهنته الأصلية هي الطب، حاصل على درجة البكالوريوس في الطب ودرجة البكالوريوس في الجراحة من جامعة بومبي، ولكنه منذ العام 1993 ركز على الدعوة الإسلامية، وعرف كداعية من أهل السنة والجماعة، خوطيب متمكن وبارع، أتاه الله موهبة حفظ أرقام الآيات في القرآن واستحضارها بسهولة، وقد ناظر المسيحيين واليهود والهندوس والبوذيين، ويحفظ كتبهم ويقتبس منها كثيرا، ولذلك حاز الدكتور نايك على شهرة كبيرة، ومن عادته أثناء خطبه أو مناظراته أن يستشهد مثلاً بآيات قرآنية مع ذكر رقم السورة ورقم الآية التي يستشهد بها من ذاكرته، أو أن يستشهد بحديث شريف مع ذكر الكتاب الذي ورد فيه ورقم الحديث في ذلك الكتاب. وهو ذات الأمر الذي يفعله عند الاستشهاد بالكتب المقدسة الأخرى.

بالإضافة لذلك فقد ساهم في شهرته أسفاره العديدة حول العالم ومناظراته حول الإسلام مع العلماء وعلماء اللاهوت وإتاحته الفرصة لأسئلة العامة. حيث قام بإلقاء مئات المحاضرات في الهند وأمريكا وكندا وبريطانيا والسعودية والبحرين وعمان والإمارات وقطر والكويت وجنوب أفريقيا وموريشيوس وأستراليا وماليزيا وسنغافورة وهونج كونجو تايلند وجويانا (في أمريكا الجنوبية) ودول أخرى. وقد كان يظهر في تلك اللقاءات قدرة على الرد والإقناع بطريقة أذهلت الكثيرين، فأصبح يتمتع بشعبية منقطعة النظير في ممباي (بومبي سابقاً) في الهند.

ويحضر خطب الدكتور نايك عادة بضعة مئات أو آلاف، لكن معظم من عرفوه عبر أشرطة الفيديو والكاسيت والأقراص المضغوطة CD التي تسجل خطبه والتي باتت شائعة جداً. وعادةً ما تسجل خطبه باللغة الإنجليزية لتبث في عطل نهاية الأسبوع عبر العديد من شبكات كوابل التلفزيون في مناطق المسلمين من بومبي. واليوم يظهر الدكتور نايك بشكل منتظم على شاشات العديد من القنوات والإذاعات على مستوى العالم والتي تتيح له فرصة الظهور في أكثر من 100 دولة، كما أن له كتباً عن الإسلام ومقارنة الأديان.

ويعتبر الدكتور زاكر نايك أبرز شخصيات مؤسسة البحث الإسلامية في الهند (المعروفة اختصاراً بـ IRF) والتي يديرها، وقد حصل على الكثير من الثناء والانتقادات خلال مسيرته الدعوية وكان من أشهر من أثنوا عليه أستاذه الداعية الجنوب أفريقي المنحدر من أصل هندي الشيخ أحمد ديدات والذي ينسب إليه قوله للدكتور نايك أن هذا الأخير نجح في غضون أربع سنوات في تحقيق ما احتاج الشيخ ديدات إلى أربعين سنة لتحقيقه.

-------------------------------------------------------------------------------------------------

الكاتب حضرموت الخير   

المصدر http://www.hadkheer.com

05-07-2010 المركز الثقافي لدعوة الجاليات يهدي مكتبة الحديدة 21 لغة لمعاني القرآن الكريم
  الحديدة – سبأنت : أهدى المركز الثقافي لدعوة الجاليات بصنعاء المكتبة الوطنية العامة بالحديدة 21 لغة لمعاني كلمات القرآن الكريم تضم أهم اللغات العالمية كالإنجليزية و الفرنسية والألمانية وغيرها . وعبر أمين المكتبة مازن راوح عن الشكر والتقدير للمركز على منح هذه الهدية القيمة للمكتبة التي سيستفيد منها زوار المكتبة من الأجانب المتطلعين إلى معرفة الإسلام و القرآن الكريم معرفة حقيقية و صحيحة بعيداً عن الصورة المغلوطة التي يروجها الإعلام الغربي عن الإسلام . وأشار إلى أن المكتبة ستتسلم الأسبوع القادم من الهيئة العامة للكتاب مجموعة من العناوين الجديدة من إصدارات الهيئة و الكتب المشتراه من معرض صنعاء الدولي للكتاب لتنضم إلى قائمة عناوين المكتبة البالغة 11ألفاً و خمسمائة عنوان. وذكر راوح أن عدد زوار المكتبة منذ بداية العام الجاري حتى نهاية شهر أكتوبر بلغ 96 ألفاً و 640 زائراً .
22-12-2009 14 أجنبي من جنسيات مختلفة يشهرون إسلامهم في الحديدة
 



أشهر 14 أجنبي من جنسيات مختلفة بمدينة الحُديدة إسلامهم خلال الأشهر الماضية بعد أن اهتدوا إلى الدين الإسلامي وتشرفوا بالدخول إليه وذلك بفضل الدور الذي يقوم به المركز الثقافي لدعوة الجاليات فرع الحديدة وتواصله مع كثير من الجاليات الموجودة في المحافظة.
وأوضح مدير المركز الثقافي لدعوة الجاليات بالحُديدة بأنه تم القيام بزيارات للجهات التي يعمل فيها أجانب من جنسيات مختلفة لتعريفهم بالإسلام تعريفا صحيحا إضافة إلى توزيع المواد الدعوية باللغات المختلفة عليهم، مشيرا إلى أن الذين أعلنوا إسلامهم منذ افتتاح الفرع بالحديدة العام الماضي بلغ 14 أجنبي من مختلف الجنسيات المقيمة في المحافظة.
وأضاف: إن الفرع بدأ بالشروع في مشروع السراج المنير وهو عبارة عن إنشاء مكتبة في الفنادق السياحية تحتوي على مواد دعوية بلغات مختلفة، مضيفا بأنه تم توزيع 9000 مادة دعوية بأكثر من لغة تم توزيعها على الجاليات.
وقال: لقد قمنا بتوزيع 41 مصحفا مترجما لعدة لغات إضافة إلى توزيع 300 مادة جديدة تم إنزالها من الانترنت، وكذا إصدار 30 مادة دعوية بخمس لغات، مؤكدا على أن المركز يقوم بتقديم دروس للمسلمين الجدد في العقيدة الإسلامية وتحفيظ القرآن الكريم والفقه واللغة العربية و تثقيف السياح بمميزات الدين الإسلامي ودعوتهم إليه بطرق مبسطة وبأسلوب جاذب.
وأشار مدير المركز إلى أن المركز خطط لمشروع تفطير الصائمين لهذا العام وأعد مجموعة من البرامج الدعوية لتكون مصاحبة لهذا المشروع.
وأفاد أن من بين هذه المشاريع استقطاب الدعاة المتخصصين في دعوة الجاليات لإلقاء الدروس العلمية والكلمات الوعظية التي تتضمن أحكام الصيام وإقامة المسابقات الثقافية وتحفيز أبناء الجاليات بالجوائز العينية إلى جانب توزيع الأشرطة والمطويات والرسائل الدعوية بلغات مختلفة تتضمن سماحة الإسلام ومحاسنه والتعريف بأحكام العقيدة الإسلامية الصحيحة.

المصدر: http://www.hodaidah.com/hod/showthread.php?t=107206

12-09-2009 المفلحي يشيد بجهود المركز الثقافي في نشر الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة
 




السبت 12 سبتمبر-أيلول 2009 الساعة 11 مساءً / الجمهورية نت



أشاد وزير الثقافة الدكتور محمد أبوبكر المفلحي بجهود المركز الثقافي لدعوة الجاليات في نشر الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة.
وقال الوزير المفلحي خلال حفل عشاء إفطار الصائم للمسلمين الجدد الذي نظمه المركز اليوم بصنعاء: لقد شعرت بسعادة بالغة وأنا أستمع إلى تلاوة القرآن من الأخ عصام الأمريكي وكذا كلمة حذيفة الألماني ولاشك ان الآية التي قُرأت "يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله حق تقاته ولاتموتن إلا وأنتم مسلمون - واعتصموا بحبل الله جميعاً ولاتفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا".
وأضاف: "هذه هي نعمة الإسلام ايها الإخوة إننا أصبحنا جميعاً إخواناً في الدين هذه الديانة السمحاء الدين الإسلامي هو ذلك النور الذي أرسل إلى البشرية جمعاء".
وتابع الوزير المفلحي: " كلمة لا إله الا الله محمد رسول الله هي الفارق بين الحق والباطل هي الفارق بين الهداية والضلال إنني أهنئكم جميعاً على اعتناق الدين الإسلامي وكما قال زميلكم عليكم أن تنظروا إلى الإسلام بسماحته بقيمه بمُثله وحله لمشاكل هذا الكون والعالم وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين".
من جانبه أوضح مدير عام المركز الدكتور مانع الهزمي أن المركز يهدف منذ تأسيسه قبل 7 سنوات إلى دعوة غير المسلمين إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة وتوعية المسلمين الجدد والجاليات المسلمة غير الناطقين باللغة العربية وتحصينهم من الدعوات الهدامة عبر الانترنت وتوزيع المواد الدعوية المترجمة إلى 28 لغة حيث تم توزيع أكثر من مليون مادة مجاناً.
واستعرض الهزمي أنشطة المركز وفروعه في عدد من المحافظات وبرامجه المختلفة المتضمنة تنفيذ زيارات ميدانية وحوارات فردية ومحاضرات جماعية ورحلات الحج والعمرة للمسلمين الجدد.
وأشار إلى أن المركز يعمل أيضاً على إقامة محاضرات التوعية للجاليات المسلمة وتحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وتعاليم الدين الإسلامي لأبناء اللاجئين والتعاون مع الفضائية اليمنية في عمل برامج دعوية باللغة الانجليزية. لافتاً إلى أن معدل الداخلين للإسلام في اليمن 3 ـ 5 شهرياً حيث بلغ عددهم 343 مسلم ومسلمة من جنسيات مختلفة.
فيما استعرض حذيفة الألماني في كلمة المسلمين الجُدد قصة إسلامه والآية القرآنية التي استوقفته وهي قول الله تعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " ورحلة بحثه عن الإسلام التي اكتشف خلالها أن الله خلق الإنسان لحكمة وهدف لابد أن يقوم بها، مؤكداً أن الإسلام هو الدين الحق وأنه لا يُفرق بين أسود أو أبيض إلا بالتقوى وأن على الجميع التمسك بهذا الدين والتعمق فيه للاستفادة والإحساس بالراحة وحلاوة الإيمان.
وكان الوزير المفلحي استمع من مدير المركز الدكتور الهزمي خلال مروره بأقسام المركز إلى شرح مفصّل عن مكونات المركز من مكتبة وفصول دراسية وغرفة الانترنت وغرفة الاجتماع مع المسلمين الجُدد وغيرها.

المصدر: http://www.algomhoriah.net/news_details.php?sid=16048


26-08-2009 9 أجانب يشهرون إسلامهم في الحديدة
 




الحديدة: تعزاليوم/ محمد الهجام

أشهر 9 أجانب من جنسيات مختلفة بمدينة الحديدة إسلامهم خلال الأشهر الماضية بعد أن اهتدوا إلى الدين الإسلامي وتشرفوا بالدخول إليه وذلك بفضل الدور الذي يقوم به المركز الثقافي لدعوة الجاليات فرع الحديدة وتواصله مع كثير من الجاليات الموجودة في المحافظة .
وأوضح الشيخ / محمد عبادي ناصر العواضي مدير فرع المركز بأنه تم القيام بزيارات للجهات التي يعمل فيها أجانب من جنسيات مختلفة لتعريفهم بالإسلام تعريفا صحيحا إضافة الي توزيع المواد الدعوية باللغات المختلفة عليهم , مشيرا الي أن الذين أعلنوا إسلامهم منذ افتتاح فرع المركز بالحديدة العام الماضي بلغ 9 أجانب من مختلف الجنسيات المقيمة في المحافظة .
وأضاف: إن الفرع بدأ بالشروع في مشروع السراج المنير وهو عبارة عن إنشاء مكتبة في الفنادق السياحية تحتوي علي مواد دعوية بلغات مختلفة , مضيفا بأنه تم توزيع 9000 مادة دعوية بأكثر من لغة تم توزيعها علي الجاليات المتواجدة في نطاق عمل الفرع .
وقال : لقد قمنا بتوزيع 41 مصحفا مترجما لعدة لغات إضافة الي توزيع 300 مادة جديدة تم إنزالها من الانترنت , وكذا إصدار 30 مادة دعوية بخمس لغات , مؤكدا على أن المركز يقوم بتقديم دروس للمسلمين الجدد في العقيدة الإسلامية وتحفيظ القرآن الكريم والفقه واللغة العربية و تثقيف السياح بمميزات الدين الإسلامي ودعوتهم إليه بطرق مبسطة وبأسلوب جاذب .
وأشار الشيخ محمد العواضي الى أن المركز خطط لمشروع تفطير الصائمين لهذا العام وأعد مجموعة من البرامج الدعوية لتكون مصاحبة لهذا المشروع .
وأفاد أن من بين هذه المشاريع استقطاب الدعاة المتخصصين في دعوة الجاليات لإلقاء الدروس العلمية والكلمات الوعظية التي تتضمن أحكام الصيام وإقامة المسابقات الثقافية وتحفيز أبناء الجاليات بالجوائز العينية إلى جانب توزيع الأشرطة والمطويان والرسائل الدعوية بلغة الجاليات تتضمن سماحة الإسلام ومحاسنه والتعريف بأحكام الصيام والقيام والعقيدة الإسلامية الصحيحة .

المصدر: http://taiztoday.com/news/modules/news/article.php?storyid=2014  


25-08-2009 إسلام 8 أجانب خلال شهر شعبان المبارك 24 منذ رمضان الفائت
 







الحمد لله القائل ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ - وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا - فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ) وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك شهر التوبة والمغفرة والعتق من النيران.

فإن المركز الثقافي لدعوة الجاليات بالمكلا يزف بشرى ما تم إنجازه خلال شهر شعبان والذي نطمح أن يكون بإذن الله تعالى شهر رمضان وبقية الأشهر القادمة أشهر انتصار للإسلام والمسلمين.
فقد أسلم في بداية شهر شعبان أربعة صينيين من شركة تنقيب للنفط في منطقة العيون، وفي نهاية الأسبوع الثاني منه أسلم صيني يعمل في مجال تصدير الزعانف من شركة العمقي.
وفي بداية الأسبوع الثالث منه أسلمت روسية متزوجة من رجل مسلم من حضرموت وبعدها بيوم أسلمت هندية تعمل ممرضة في مستشفى ابن سيناء الجامعي، كما أسلم يوم الأربعاء الماضي رجل فلبيني من أحد الشركات في منطقة بلحاف بعد أن أعطى له بعض الشباب هناك كتب من المركز الثقافي وبفضل الله تعالى نطق بالشهادتين.
وبذلك بلغ عدد الذين أسلموا في شهر شعبان ثمانية أجانب.
كما تم افتتاح قسم النساء وعلى الفور أقام المركز في قسم النساء دورة مصغرة للداعيات في كيفية الدعوة إلى الله تعالى.
كما نبشركم بأن المركز قد انتقل إلى مقره الجديد في الشرج بجانب مسجد جامع الشرج عمارة باماخش الدور الرابع، ويحتوي المقر الجديد على شقة خاصة بالنساء وأخرى بالرجال منفصلتين.

المصدر: http://www.mukallatoday.com/Details.aspx?ID=5511


23-08-2009 بفضل الله ثم جهود المركز - 9 أجانب يشهرون اسلامهم في الحديدة
 


كتبه أشرف النولي، في 23 أغسطس 2009م

كتبه/ محمد الهجام:
أشهر 9 أجانب من جنسيات مختلفة بمدينة الحديدة إسلامهم خلال الأشهر الماضية بعد أن اهتدوا إلى الدين الإسلامي وتشرفوا بالدخول إليه وذلك بفضل الدور الذي يقوم به المركز الثقافي لدعوة الجاليات بالحديدة وتواصله مع كثير من الجاليات الموجودة في المحافظة.
وأوضح الشيخ/ محمد عبادي ناصر العواضي مدير المركز بأنه تم القيام بزيارات للجهات التي يعمل فيها أجانب من جنسيات مختلفة لتعريفهم بالاسلام تعريفا صحيحا إضافة إلى توزيع المواد الدعوية باللغات المختلفة عليهم.
مشيرا إلى أن الذين أعلنوا إسلامهم منذ افتتاح فرع المركز بالحديدة بلغ 9 أجانب من مختلف الجنسيات المقيمة في المحافظة.
وأضاف:إن فرع المركز الثقافي لدعوة الجاليات - فرع الحديدة بدأ بالشروع في مشروع السراج المنير وهو عبارة عن إنشاء مكتبة في الفنادق السياحية تحتوي على مواد دعوية بلغات مختلفة، مضيفا بأنه تم توزيع 9000 مادة دعوية بأكثر من لغة تم توزيعها على الجاليات المتواجدة في نطاق عمل الفرع.
وقال:إن المركز قام بتوزيع 41 مصحفا مترجما لعدة لغات إضافة إلى توزيع 300 مادة جديدة تم إنزالها من الانترنت، وكذا إصدار 30 مادة دعوية بخمس لغات، مؤكدا على أن المركز يقوم بتقديم دروس للمسلمين الجدد في العقيدة الاسلامية وتحفيظ القرآن الكريم والفقه واللغة العربية و تثقيف السياح بمميزات الدين الإسلامي ودعوتهم إليه بطرق مبسطة وبأسلوب جادب.
وأشار الشيخ محمد العواضي إلى أن المركز خطط لمشروع تفطير الصائمين لهذا العام وأعد مجموعة من البرامج الدعوية لتكون مصاحبة لهذا المشروع.
وأفاد أن من بين هذه المشاريع استقطاب الدعاة المتخصصين في دعوة الجاليات لإلقاء الدروس العلمية والكلمات الوعظية التي تتضمن أحكام الصيام وإقامة المسابقات الثقافية وتحفيز أبناء الجاليات بالجوائز العينية إلى جانب توزيع الأشرطة والمطويات والرسائل الدعوية بلغة الجاليات تتضمن سماحة الإسلام ومحاسنه والتعريف بأحكام الصيام والقيام والعقيدة الاسلامية الصحيحة.

المصدر: http://tehamatoday.maktoobblog.com


07-08-2009 صيني يشهر اسلامه في مسجد جامع الشرج بالمكلا
 


بعد أن اطمأن قلبه للإسلام، أشهر الصيني مايك، الأمريكي الجنسية من مواليد 1953م، إسلامه في مسجد جامع الشرج بعد صلاة العشاء يوم أمس الخميس، حيث لقنه الشهادة الشيخ أحمد حسن المعلم في حضور جمع من المصلين والأخ سالم بن الشيخ أبوبكر مدير المركز الثقافي لدعوة الجاليات بحضرموت، ليحتشد حوله المصلين في مسجد جامع الشرح لمصافحته وغمره بعبارات الود ومظاهر الاحتفاء والفرح.
وبدخوله الإسلام حمل مايك، اسم موسى، حيث قال للجمهور بعد انتقاله إلى خور المكلا وحضوره جانباً من فعاليات مخيم البحر الصيفي التوعوي الخامس، أنه تعرف على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، من خلال صديق له اسمه سعيد أهداه كتاب عن الإسلام عندما قرأه أيقن أنه الدين الحق
وأضاف أن زياراته العديدة للمكلا وكان أولها في العام 2004م كشفت له عن معدن أهلها الأصيل ودماثة أخلاقهم وحسن معشرهم، معبراً عن سعادته وشعوره بالارتياح والاطمئنان بدخوله الإسلام، رغم ما يعانيه من تداعيات مرض الجلطة.
ويعمل موسى واسمه الصيني الأسبق يشن كين يو، في شركة لتوريد الزعانف بحضرموت.

المصدر: http://m3shaer.com/vb/showthread.php?t=5055


05-08-2009 مخيم البحر الصيفي التوعوي الخامس بالمكلا - اليوم الرابع
 

ضمن فعاليات اليوم الرابع لمخيم البحر الصيفي التوعوي الخامس بالمكلا - تم عمل لقاء مع مسلمين أسلما حديثاً، أتيا من الولايات المتحدة الأمريكية.
 اللقاء تم ترتيبه بالتعاون مع المركز الثقافي لدعوة الجاليات
بالمكلا ومخيم البحر الصيفي الخامس... وقد بدأ مُشرف المركز في البداية باستعراض نبذة تعريفية عن المركز ونشأته، وأعماله الدعوية التي يقوم بها منذ التأسيس وحتى الآن.

وتم عمل مقابلة مع المسلمين اللذين حضرا من أمريكا وأحبا السكن في ديار الإسلام، معاذ هاربل وكان قبل الإسلام واعظاً في كنيسة في أمريكا، و يوسف صالح عبدالله الذي نشأ يتيماً وتعرض للكثير من المشاكل أوصلته إلى السجن، وهناك تعرف على الإسلام عن طريق سجين اسمه داود شجعه على دخول الإسلام، وبينّا إن الإسلام دين حق ولايحتاج سوى أن نلتف حول القرآن والسنة الشريفة.
واختتم مشرف المركز بالدعوة إلى تكاثف الجهود لخدمة هذه الدين، كل شخص حسب طاقته.

المصدر بتصرف: http://forum.ma3ali.net/t609548.html


27-07-2009 المركز الثقافي لدعوة الجاليات يقيم مأدبة إفطار للمسلمين الجدد
 



السبت 27 يونيو - حزيران 2009 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس -عدن- زيد السلامي



وفي ذات المناسبة التي أقيمت برعاية وزير الثقافة أشاد الدكتور/ محمد أبو بكر المفلحي بالمركز في إسهامه على نشر الإسلام ودعوة غير المسلمين الى الإسلام وتوعية الجاليات بالحكمة والموعظة الحسنة.
وقال المفلحي" لقد شعرت بسعادة بالغة وأنا استمع إلى تلاوة القرآن من الأخ عصام الأمريكي وكذا كلمة حذيفة الألماني وبشكل خاص الآية التي قرأها " يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله حق تقاته ولاتموتن إلا وانتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعاً ولاتفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا".
وأضاف " هذه هي نعمة الإسلام ايها الإخوة إننا أصبحنا جميعاً إخواناً في الدين هذه الديانة السمحاء الدين الإسلامي هو ذلك النور الذي أرسل إلى البشرية جمعاء". من جانبه أوضح مدير عام المركز الدكتور مانع الهزمي ان المركز يهدف منذ تأسيسه قبل 7 سنوات إلى دعوة غير المسلمين إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة وتوعية المسلمين الجدد والجاليات المسلمة غير الناطقين باللغة العربية وتحصينهم من الدعوات الهدامة عبر الانترنت وتوزيع المواد الدعوية المترجمة إلى 28 لغة حيث تم توزيع أكثر من مليون مادة مجاناً.

وتابع الوزير المفلحي: كلمة لا إله الا الله محمد رسول الله هي الفارق بين الحق والباطل هي الفارق بين الهداية والضلال إنني أهنئكم جميعاً على اعتناق الدين الإسلامي وكما قال زميلكم عليكم ان تنظروا إلى الإسلام بسماحته بقيمه بمثله وحله لمشاكل هذا الكون والعالم وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين.
واستعرض الهزمي أنشطة المركز وفروعه في عدد من المحافظات وبرامجها المختلفة المتضمنة تنفيذ زيارات ميدانية وحوارات فردية ومحاضرات جماعية ورحلات الحج والعمرة للمسلمين الجدد.
وأشار إلى أن المركز يعمل ايضاً على إقامة محاضرات التوعية للجاليات المسلمة وتحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وتعاليم الدين الإسلامي لأبناء اللاجئين والتعاون مع الفضائية اليمنية في عمل برامج دعوية باللغة الانجليزية.
لافتاً إلى ان معدل الداخلين للإسلام في اليمن 3 ـ 5 شهرياً حيث بلغ عددهم 343 مسلم ومسلمة من جنسيات مختلفة.
فيما استعرض حذيفة الألماني في كلمة المسلمين الجدد قصة إسلامه والآية القرآنية التي استوقفته وهي قول الله تعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " ورحلة بحثه عن الإسلام التي اكتشف خلالها ان الله خلق الإنسان لحكمة وهدف لابد ان يقوم به، مؤكداً ان الإسلام هو الدين الحق وانه لا يفرق بين اسود أو ابيض إلا بالتقوى وان على الجميع التمسك بهذا الدين والتعمق فيه للاستفادة والإحساس بالراحة وحلاوة الإيمان.
وكان الوزير المفلحي استمع من مدير المركز الدكتور الهزمي خلال مروره بأقسام المركز إلى شرح مفصل عن مكونات المركز من مكتبة وفصول دراسية وغرفة الانترنت وغرفة الاجتماع مع المسلمين الجدد وغيرها.

المصدر: http://marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=18779

 

27-06-2009 مسلم ألماني - الحمد لله أني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين
 


السبت 27 يونيو - حزيران 2009 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس -عدن- زيد السلامي


"الحمد لله أني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين".. بهذه الكلمات شرح رجل ألماني تجربته مع الدين الإسلامي ، حيث سرد الألمانيقصة إسلامه - في المهرجان الذي أقامه المركز الثقافي لدعوة الجاليات بعدن- والصعوبات التي واجهته بعد الإسلام كونه يعيش في أسرة ملحدة لاتؤمن بوجود الله ، والنظرة الخاطئة عن المسلمين كون عدد من المسلمين في الغرباشتهروا بالإجرام وبيع الحشيش ، ومن المفاجأ عندما تعرفت على عدد من المسلمين في ألمانيا وجدت أن أكثرهم لا يصلي ، وطلبت منهم أن يعرفوني كيفية الصلاة ، قالوا لا نصلي!!  

واستطرد في تعرفه على الإسلام قائلا " كان لدي تكليف من قبل المدرسة عن البحث فيالأديان، وعند البحث عن الإسلام في الانترنت تعرفت عليه، فوجدته دين عظيم أفضلمن الأديان الأخرى، وهو مناسب لي وعلى الرغم من المعلومات القليلة الموجودة على شبكة الانترنت، إلا إنني عرفت الأساسيات في الإسلام..  
  
وبالمصادفة اهدأ لي احد المسلمين منباكستان شريطا يتحدث عن الإعجاز العلمي في القرآن للشيخ عبد المجيد الزنداني، وقد اثر فيني كثيرا كونه يسرد أشيا علمية تتناسب مع تخصصي، وقررت العيش في اليمن ودراسة القران الكريم ، وقد وجدت الشعباليمني أفضل الشعوب العربية ، وهم يتعاملون معي بكل احترام وقد زرت حوالي 17دولة عربية ، وعند زيارتي لبعض الدول
العربية قلت الحمد لله أني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين"..


وكان المركز الثقافي لدعوة الجاليات فرع عدن أقام مهرجانا تحت شعار "
Discover Islam" أو" اكتشف الإسلام " في ساحة مطاعم الحمراء بمنطقة المعلا ، شهد حضورا جماهيريا حاشدا ابتهاجابدخول دفعة جديدة إلى الدين الإسلامي الحنيف من عدة دول افريقية وأوروبية أعلنوا إسلامهمفي المركز الذي أستوعبهم وقدم لهم كل الخدمات والكتب المترجمة إلى عدة لغات أجنبية. 
 وفي المهرجان الذي بدأ بآي من الذكر الحكيم ألقى الأستاذ/ كمال البغداديرئيس المركز الثقافي فرع عدن كلمة أوضح فيها ما يقدمه المركز من خدمات دعوية للجاليات من سياح وعمال في المؤسسات العامة والخاصة ، والتي تعتبر الفئة المستهدفة من قبل المركز الذي قدم لهم الأشرطة والكتب المترجمة وأيضا نسخ من القران الكريم مترجمة إلى عدة ، وأضاف البغدادي أن الذين اعتنقوا الإسلام منذ تأسيس المركز الرئيسي في صنعاء عام م حوالي 445 شخص، وفي فرع عدن الذي أسس في 2005م حوالي 40 شخص وأن هؤلاء المسلمين أصبح أغلبهم دعاة في بلدانهم ، وأن المركز أنشأ مدرسة في مدينة البساتين لتحفيظالقرآن الكريم وتدريس الحديث للاجئين الصوماليين ، ويقدم لهم أيضا المساعدات المعنويةوالعينية ، وفي نفس السياق تحدث عدد من الذين أسلموا من الهند عن إسلامهم. 
 هذا وقد قُدمت في المهرجان عدة أناشيد وأسئلة وقُدمت هدايا وجوائز للمجيبين على الأسئلة ، حضر الحفل الشيخ علي بارويس مفتي عدن والشيخ عبدالرب السلامي مدير عام جمعية الإحسان الخيرية التييتبعها المركز الثقافي لدعوة الجاليات وعدد من المشايخ في عدن.

المصدر:  
http://marebpress.net/news_details.php?lng=arabic&sid=17265


12-05-2007 80 أجنبيا يشهرون إسلامهم في اليمن
 



المؤتمرنت - السبت, 12-مايو-2007



أعلن خبير فرنسي يعمل بالشركة اليمنية للغاز في اليمن إسلامه بوزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية واختار لنفسه اسم "محمد".
وأكد الفرنسى "سياسيبان دي لوك" أن معاملات الناس الحسنة وأخلاقهم الطيبة والعالية التي لمسها خلال عمله في اليمن أوجدت لديه القناعة بإعتناق الإسلام، دين المحبة والتسامح والرحمة والأخلاق الحسنة التي تؤلف بين الناس.
ونطق الفرنسي "محمد دي لوك" الشهادتين بحضور وزير الأوقاف والإرشاد القاضي حمود الهتار والشيخ حمود السعيدي مدير عام الوعظ والإرشاد بالوزارة ورئيس لجنة التعريف بالإسلام .
و كان 80 أجنبياً من جنسيات مختلفة أعلنوا إسلامهم في اليمن منذ يناير 2006م وحتى مارس 2007م.
وذكر مصدر في وزارة الأوقاف والارشاد اليمنية " أن عدد الذين أشهروا إسلامهم خلال عام 2006م بلغ 65 أجنبيا، هم 50 من الذكور و15 إناث".
وأوضح أن المسلمين الجدد "هم 13 فلبينيا و12 هنديا و13 إثيوبيا و8 أمريكيين و9 بريطانيين و5 أرمينيين  يحملون الجنسية الروسية ".
مشيراً إلى أن عدد الأجانب الذين أشهروا إسلامهم منذ بداية العام الجاري وحتى شهر مارس، 15 أجنبيا بينهم 5 إناث، وهم 5 إثيوبيين و3 أمريكيين و2 من الهنود و2 من نيجيريا وفلبيني وألماني وفرنسي.
وأشهر 74 أجنبيا من العاملين في اليمن خلال عامي 2004- 2005م إسلامهم وهم من جنسيات مختلفة عبر وزارة الأوقاف والإرشاد التي قامت بتزويدهم بعدد من الكتب والتي تعينهم على فهم القيم السامية لروح الإسلام الحنيف وجوهر تعاليمه المثلى.
وكان المركز الثقافي لدعوة الجاليات لإعتناق الإسلام بصنعاء قد أوضح من جانبه أن عدد الأشخاص الذين اعتنقوا الدين الإسلامي في اليمن خلال الثلاث سنوات الماضية أكثر من 121 شخص.
وقال بحسب وكالة الأنباء الإسلامية، أن المسلمين الجدد من جنسيات أمريكية وإثيوبية وباكستانية بالإضافة إلى عدد من الجنسيات الأوربية والعالمية المختلفة.
وأوضح أن هذا العدد لا يشمل الذين اعتنقوا الإسلام عن طريق وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية.
جدير بالذكر أن عشرات الأجانب يعتنقون الدين الإسلامي الحنيف سنويا في اليمن عن قناعة تامة ودون أي إكراه بعد معرفتهم بالدين الإسلامي ومبادئه السمحة.
المصدر: http://www.almotamar.net/news/43838.htm


19-09-2006 إشهار إسلام أكثر من 140 أجنبيا في اليمن
 


صنعاء ـ وكالة الأنباء الإسلامية الدولية : بتاريخ 24 - 6 - 2006

أشهر (142) أجنبيا من المقيمين في اليمن إسلامهم خلال الأربع السنوات الماضية عن طريق المركز الثقافي لدعوة الجاليات للإسلام، بمعنى أن هذا العدد لا يشمل الذين اعتنقوا الإسلام عن طريق وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية.
وأوضح عبد الكريم الكهالي مدير عام العلاقات العامة والإعلام بالمركز الثقافي لدعوه الجاليات للإسلام أن المسلمين الجدد هم: "6" فلبينيين و "7" فلبينيات و "43" أثيوبيا و "62" أثيوبية و "4" أمريكيين ومواطن بريطاني و "3" هنود و "4" هنديات وبلجيكي وامرأتين روسيتين ومواطن فرنسي ومواطن من جنوب أفريقيا ومواطنة أرتيرية و امرأتين صوماليتين ومواطنة لبنانية كانت تعتنق الديانة المسيحية إضافة إلى إمراة صربية ورجلين كنديين كان آخرهما قد أعتنق الإسلام قبل أسبوع واحد فقط وتزوج من يمنية.
وقال أن كل من اعتنقوا الإسلام استمروا بالتواصل مع المركز بمن فيهم من انتهت أعمالهم في اليمن وعادوا إلى بلدانهم.
وأضاف الكهالي أن المركز يقوم بعدة أنشطة دعوية منها إقامة المحاضرات والندوات وتنظيم البرامج التلفزيونية والاذاعية.
مشيرا إلى أن المركز قام بتنظيم رحلة عمرة مجانية لكل من اعتنقوا الإسلام خلال سنتين متتاليتين وكذا فريضة الحج وقام بتوزيع 160 ألف مادة دعوية، منها كتيبات ومصاحف مترجمة وسيديهات وأشرطة كاسيت.
وكان 37 أجنبيا من العاملين في اليمن أشهروا إسلامهم خلال العام الماضي 2005م عبر وزارة الأوقاف والإرشاد.
وقال مصدر مسؤول بالوزارة أن الأجانب الذين أاشهروا إسلامهم في اليمن والمسجلين لدى الوزارة يحملون الجنسيات الأوروبية والأمريكية والآسيوية والأفريقية والعربية.
وأشار إلى أن الوزارة قامت بتزويد الأجانب الذين أشهروا إسلامهم بعدد من الكتب والتي تعينهم على فهم القيم السامية لروح الإسلام الحنيف وجوهر تعاليمه المثلى. منوهاً إلى أن عدد الأجانب الذين أشهروا إسلامهم خلال العام الماضي 2004م بلغوا 37 شخصاً أيضاً.
جدير بالذكر أن عشرات الأجانب يعتنقون الدين الإسلامي الحنيف سنويا في اليمن عن قناعة تامة ودون أي إكراه بعد معرفتهم بالدين الإسلامي ومبادئة السمحة.

المصدر: http://montada.sptechs.com/msgid13660


Mohammedموقع بيت الإسلام

 
 
Elite Microsystems (Experts of Software Industry)