sep1 شهادات شكر الصور تتحدث فرع النساء sep2 إتصل بنا sep3 الرئيسية sep4 المركز الثقافي لدعوة الجاليات
    دعوة غير المسلمين إلى الإسلام
sep7 خدمات المركز sep8 التطوع sep9 دعم المركز sep10 الإصدارات sep11 الإنجازات sep12 الأنشطة sep13 الأخبار sep14 عن المركز sep15
Welcome
mosque sep17
sep18
السجل الذهبي
المركز في عيون الصحافة
قصص المسلمين الجدد
أصدقاء المركز في الخارج
المشاريع المستقبلية
مـواقع صديقة
سجــل الزوار
sep23
sep19 الموقع الدعوي
sep20 التنصير في اليمن
sep21 sep22
 
   
 
07-11-2002 فضيلة الشيخ/ عبد الوهاب بن لطف الديلمي
 





  نبذة مختصرة عن فضيلة الشيخ/ عبد الوهاب بن لطف الديلمي
   

 

  أولاً: المعلومات الشخصية:
الاسم: عبد الوهاب بن لطف الديلمي.
محل وتاريخ الميلاد
: اليمن–  ذمار: (1358هـ الموافق 1938م).
الحالة الاجتماعية وعدد
الأولاد: متزوج، عدد الأولاد 12 من الذكور والإناث.

  ثانياً: النشأة والحياة العلمية والمؤهلات:

وقد نشأت منذ نعومة أظفاري في حجر والدي رحمه الله بمدينة ذمار الذي لم يأل جهداً في تربيتي وتعليمي، وأمّا والدتي رحمها الله تعالى، فقد انتقلت إلى جوار ربها، وأنا في سنّ الحولين فلم أعرفها.

وكانت دراستي في الكتاتيب، ثم على يد عدد من العلماء في عدد من الفنون، وكان والدي رحمه الله يحرص على أن يحملني على حفظ بعض المتون في علوم متعددة، كأصول الفقه، والنحو, والبلاغة.

وقد نشأت منذ الصغر –بحمد الله– على حب سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم متأثراً في ذلك بوالدي الذي كان معدوداً في علماء اليمن من علماء السنة، والذين كانوا يشكلون آنذاك عدداً ضئيلاً، خاصة في المناطق التي يكثر فيها علماء الزيدية.

ولم أتذوق حلاوة العلم إلا عندما وهبني الله سبحانه فهماً للعلوم التي كنت أدرسها، وذلك بعد أن هجرت أهلي ومسقط رأسي واتجهت إلى صنعاء بتوجيه من والدي رحمه الله، وتشجيع من أحد الذين كانوا يتلقون العلم خارج ديارهم، حيث التحقت بـ(دار العلوم) التي كان مقرها صنعاء، والتي كانت تهتم –في الدرجة الأولى– بتعليم اللغة العربية، وأصول الفقه، والفقه –على المذهب الزيدي– إلى جانب علوم أخرى، وكنت حينئذ قد بلغت الحُلمُ، ومكثت فيها أدرس العلم إلى أن قامت الثورة عام 1382هـ- 1962م، ثم اتجهت إلى القاهرة للدراسة ضمن بعثة دراسية على حساب الأزهر للدراسة في الأزهر، وذلك بعد مرور عام على قيام الثورة، ومكثت في الأزهر أطلب العلم نحو ثلاث سنوات حتى تجاوزت المرحلة الثانوية التي قُبِلتُ في آخر سنة منها وذلك في معهد البعوث الإسلامية، الذي كان نظامه حينئذ خمس سنوات، ثم التحقت بكلية أصول الدين.

ولمّا لم تطب لي الحياة في القاهرة -حيث كانت تلك البيئة تختلف اختلافاً كبيراً عن البيئة التي ترعرعت فيها وألِفْتُها- فقد فضَّلت أن أتحول إلى أرض الحرمين.

وهناك عملت مدرّساً في بعض المدارس الأهلية، لنحو ثلاث سنوات، درست خلالها في كلية الشريعة بالرياض منتسباً، وتجاوزت السنة الأولى والثانية حيث طُلب مني إعادة الدراسة من السنة الأولى، ثم تفرّغت لطلب العلم، فأنهيت دراسة (الليسانس) في كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية عام 1393هـ، 1973م.

ثم حصلت على درجة الماجستير من (جامعة أم القرى) بمكة المكرمة التي كان يطلق عليها حينئذ: بفرع جامعة الملك عبدالعزيز وذلك من فرع الكتاب والسنة بكلية الشريعة عام 1398هـ- 1978م.

ثم تحولت إلى جامعة محمد بن سعود الإسلامية بالرياض كلية أصول الدين، وحصلت منها على درجة الدكتوراه من قسم التفسير، وذلك في عام 1404هـ 1984م.

 

أما الشهادات

·                      شهادة الثانوية الأزهرية عام 1964م.

·                     شهادة البكالوريوس (الشهادة العالية) من الجامعة الإسلامية- بالمدينة المنورة عام 1393هـ- الموافق 1973م.

·                     درجة الماجستير من جامعة أم القرى بمكة المكرمة- فرع جامعة الملك عبدالعزيز (سابقاً) عام1398هـ- الموافق 1978م.

·                     درجة الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية -بالرياض- كلية أصول الدين، في عام 1404هـ- الموافق 1984م.

 

  ثالثاً: الأعمال التي شغلها سابقاً ويشغلها حالياً:

·                     كنت عضواً في مجلس النواب من عام 1986-1993م.

·                     ووزيراً للعدل في الجمهورية اليمنية من 1994-1997م.

·                     ومديراً لجامعة الإيمان لمدة عشر سنوات ومدرساً بها.

·                     ما أزال مدرساً بجامعة صنعاء –كلية الآداب- قسم الدراسات الإسلامية لمادتي (التفسير، وعلوم القرآن) ومدرساً لطلاب الدراسات العليا لمادة (العقيدة الطحاوية) من عام 1985م وحتى كتابة هذا 2007م.

·                     قمت بالإشراف على العديد من الرسائل والأبحاث العلمية لنيل درجتي: الماجستير والدكتوراه، وحّكّمتُ في عدد من الأبحاث لغرض الترقيات العلمية، وحتى كتابة هذا 2007م.

 

  رابعاً: البحوث والمؤلفات والمنجزات:

·                     معالم الدعوة في قصص القرآن الكريم.

·                     العمل الجماعي – محاسنه وجوانب النقص فيه.

·                     قضايا تهم المرأة المسلمة.

·                     ضوابط الفتوى – في ضوء الكتاب والسنة، ومنهج السلف الصالح.

·                     منهج العقيدة الإسلامية – في ضوء الكتاب والسنة.

·                     عوامل الافتراق في العمل الإسلامي.

·                     العدل – في ضوء الكتاب والسنة (تحت الطبع).

·                     تحقيق كتاب: (الأدلة الجلية –في تحريم النظر إلى المرأة الأجنبية) لابن الأمير.

·                     تحقيق كتاب: (الإيضاح والبيان في تحقيق عبارات قصص القرآن) لابن الأمير.

·                     مجموعة كبيرة من الخطب، والمقالات، تُعدّ للإخراج.

 

  خامساًً:العلماء الذين درس على أيديهم:

فممن درست على أيديهم في محافظة ذمار:

1.   والدي لطف بن زيد الديلمي رحمه الله .

2.  والشيخ أحمد بن أحمد بن عبدالله سلام.

3. الشيخ عبدالوهاب الوشلي رحمه الله، في مدينة الذاري: حضرت له دروساً في الفقه على يديه.

 

وفي العاصمة صنعاء؛ كان من مشايخي:

1.    الشيخ محمد بن إسماعيل العمراني.

2.    الشيخ عبدالله الرقيحي.

3.    الشيخ يحيى العنسي.

4.    الشيخ حسين الظفري.

5.    الشيخ إبراهيم الزبيدي.

6.    الشيخ إسماعيل الزبيدي.

7.    الشيخ أحمد بن أحمد الوشلي.

8.    الشيخ محمد بن عبدالله الوشلي.

9.    الشيخ عبدالله حميد.

10.  الشيخ علي بن محمد الشامي.

11.  الشيخ محمد حمزة.

12.  الشيخ أحمد بن أحمد البهلولي.

13. الشيخ عبدالله بن إبراهيم.. وغيرهم.

وبعض هؤلاء كُنّا نقصدهم للتعلّم على أيديهم خارج دار العلوم، وذلك في المساجد القريبة من منازلهم أو في منازلهم.

 

وممن درست على أيديهم في الأزهر:

1. الشيخ صالح شرف.

2. الشيخ عبدالحليم محمود.

3. الشيخ طه الدسوقي.

4. الشيخ علي عبدالتواب.

5. الشيخ محمد الغزالي.

6. الشيخ محمد الفحّام ... وغيرهم.

 

وممن درست على أيديهم في الجامعة الإسلامية:

1. الشيخ عبدالمحسن العباد.

2. الشيخ عبداللطيف آل الشيخ.

3. الشيخ محمد الأمين الشنقيطي – صاحب أضواء البيان.

4. الشيخ عبدالرؤوف اللبدي.

5. الشيخ عبدالعظيم الشنّاوي.

6. الشيخ عبدالعظيم فياض.

7. الشيخ أبوبكر الجزائري.

8. الشيخ حمّاد الأنصاري.

9. الشيخ سيد عبدالحكيم وغيرهم..

 

وممن درست على أيديهم في (أم القرى) (عبدالعزيز سابقاً):

1. الشيخ محمد بن أمين المصري.

2. الشيخ محمد السماحي.

3. الشيخ محمد الصادق عرجون.
4. الشيخ محمد محمد أبوشهبة.
5. الشيخ الحسيني هاشم.



نقلاً عن موقع منبر علماء اليمن 


   
 
Elite Microsystems (Experts of Software Industry)