sep1 شهادات شكر الصور تتحدث فرع النساء sep2 إتصل بنا sep3 الرئيسية sep4 المركز الثقافي لدعوة الجاليات
    دعوة غير المسلمين إلى الإسلام
sep7 خدمات المركز sep8 التطوع sep9 دعم المركز sep10 الإصدارات sep11 الإنجازات sep12 الأنشطة sep13 الأخبار sep14 عن المركز sep15
Welcome
mosque sep17
sep18
السجل الذهبي
المركز في عيون الصحافة
قصص المسلمين الجدد
أصدقاء المركز في الخارج
المشاريع المستقبلية
مـواقع صديقة
سجــل الزوار
sep23
sep19 الموقع الدعوي
sep20 التنصير في اليمن
sep21 sep22
 
   
 
24-07-2003 فضيلة الشيخ/ عبد المجيد بن عزيز الزنداني
 





  نبذة مختصرة عن فضيلة الشيخ/ عبد المجيد بن عزيز الزنداني
   




  أولاً: المعلومات الشخصية:

* الاسم: عبدالمجيد بن عزيز بن حمود الزنداني.

* محل الميلاد: قرية (الظهبي)- مديرية (الشعر)- محافظة إب- اليمن.

* تاريخ الميلاد: (1357هـ) الموافق (1938م).

* الحالة الاجتماعية: متزوج.

* محل الإقامة: صنعاء.

 

  ثانياً: الحياة العلمية والدعوية:

تلقى تعليمه الابتدائي في عدن، وأكمل دراسته الإعدادية والثانوية والجامعية في القاهرة، وهناك التحق بكلية الصيدلة ودرس فيها لمدة سنتين، وأخذ الحظ الوافر منها، ولم تقتصر اهتمامات الشيخ على التعلم في علم الصيدلة فقط، بسبب اهتمامه بالعلم الشرعي منذ نعومة أظفاره، فأخذ يقرأ في علوم الشريعة ويتبحر فيها، وتسنى له الالتقاء بكبار العلماء في الأزهر الشريف، وكذا الطلاب اليمنيين في مصر وعلى رأسهم الأستاذ/ (محمد محمود الزبيري) وكذا الشيخ/ (عبده محمد المخلافي)، وفتحت للشيخ آفاق واسعة في فهم نصوص الشريعة الغراء.

 

ولقد عايش الهجوم الشرس على الإسلام من قبل الاشتراكية والقومية والعلمانية في الستينات، فأخذ على نفسه نشر العلم الشرعي والصدع بكلمة الحق، فأخذ يعلم في صفوف الطلاب اليمنيين في مصر ويرد على الشبهات الطارئة، من قبل العلمانيين والاشتراكيين والقوميين، بأدلة شرعية وعلمية وعقلية، أقنعت الكثير منهم، حتى أصبح منارة يهتدي به كثير من الطلاب.

 

عشق العلم الشرعي حتى صار له رفيقاً في حله وترحاله، واختير للانتقال مع الأستاذ محمد محمود الزبيري إلى صنعاء في وقت قيام الثورة اليمنية عام (1962م)، وعاش مرافقاً له طوال حياته، والتقى بكثير من علماء اليمن، وعين بعد ذلك في وزارة التربية والتعليم، وبدأت حياته بالتصنيف والتدريس، فألف كتاب (التوحيد) -مع مجموعة من العلماء- كمنهج في المدارس الإعدادية والثانوية، وكتب الله له القبول في اليمن قاطبة، بل في العالم الإسلامي، وأخذ يعلم العلم الشرعي ويدعو إليه عن طريق المسجد.

 

ومما امتاز به الشيخ حسن بلاغته في تناول الموضوعات، وقد سجلت له كثير من الأشرطة الدعوية والمحاورات في دعوة الكافرين ومنها شريط (إنه الحق)، وترجمت كثير من كتبه إلى عدة لغات وكذا بعض أشرطته.

 

انتقل إلى المملكة العربية السعودية وعاش فيها حقبة من الزمن التقى فيها بأكابر علمائها كالشيخ العلامة ابن باز والشيخ ابن عثيمين وغيرهم، ولقد تسنى للشيخ تدريس العلم الشرعي وإلقاء المحاضرات في المدارس والجامعات السعودية، وخدم الأمة بإنشاء هيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في المملكة العربية السعودية وترأسها بعد ذلك، وتفتحت لدى الشيخ آفاق العلوم الشرعية والعلمية، وألف في هذه مصنفات عديدة، ولقد منح شهادة الدكتوراه من جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان الشقيقة.

 

  ثالثاً: المؤتمرات والندوات التي شارك فيها:

شارك الشيخ بعدة أبحاث في عدة مؤتمرات وندوات دولية في العالم في كل من روسيا وماليزيا وأندونيسيا وباكستان ومصر والمملكة العربية السعودية وكذا اليمن، وأسلم على يديه عدد من علماء العلوم التجريبية في العالم. وهو عضو في العديد من الاتحادات والمنظمات اليمنية والدولية.

 

  رابعاً: الإنتاج العلمي (البحوث والمؤلفات):

من مؤلفاته:

1- "الإيمان".

2- "التوحيد" (صدر عن وزارة التربية والتعليم في ثلاثة أجزاء).

3- "بيِّنات الرسول صلى الله عليه وسلم ومعجزاته".

5- "علم الأجنة في القرآن والسنة".

 

  خامساً: الاهتمامات والمنجزات:

شارك في تأسيس المعاهد العلمية، وناهض بقوة قانون التعليم الذي أُلغيت بموجبه المعاهد العلمية فيما بعد، كما ساهم في تأسيس الجمعية العلمية، ثم جمعية العلماء التي تعين عضوًا فيها، وساهم في محاربة التعصبات السلالية والمناطقية والطائفية عبر عدد من رحلاته الدعوية التي طاف بها اليمن، وبخاصة مناطق القبائل.

 

قاد مواجهات عديدة عالميًّا وإقليميًّا للدفاع عن علمية الإسلام وعقلانيته في وجه الاتهامات الإلحادية، وأسس جامعة (الإيمان) كأول جامعة أهلية إسلامية في نظامها ومناهجها في اليمن سنة (1415هـ/1994م)، حتى أضحت منارة ساطعة في الوطن العربي والإسلامي، وتولى رئاستها.

 

له اهتمامات طبية، وخاصة في مسألة تحضير الأدوية؛ حيث أعلن في مؤتمر صحفي عقده في مدينة صنعاء عن توصله إلى صناعة مستحضر طبي لعلاج مرض فقد المناعة (الإيدز).

كما يعتبر المؤسس لمدرسة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

 

  سادساً: المناصب التي تقلدها سابقاً ويشغلها حالياً:

- عُيِّن نائبًا لوزير الأوقاف.

- تولى إدارة الشئون العلمية في وزارة التربية والتعليم (في حكومة الرئيس عبدالرحمن الإرياني).

- عُيِّن رئيساً لمكتب التوجيه والإرشاد وقت إنشائه.

- عمل على تأسيس هيئة الإعجاز العلمي في المملكة العربية السعودية عام (1406هـ/1986م)، واختير أميناً عاماً لها.

- عُيِّن مندوباً لليمن في رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة.

- انتخب عضواً في مجلس الرئاسة عقب الانتخابات البرلمانية (1993م)، عن حزب التجمع اليمني للإصلاح.

- انتخب رئيساً لمجلس شورى الإصلاح، لعدة دورات.

- يشغل الآن رئاسة جامعة الإيمان.

 

نقلاً عن موقع منبر علماء اليمن
 


روابط تعريفية أخرى لفضيلة الشيخ:

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة



موقع الاعجاز العلمي للشيخ 
 

   
 
Elite Microsystems (Experts of Software Industry)